المواضيع الأخيرة

» دعاء ابكى الشيطان
09.07.09 14:14 من طرف Mannar Kadi

» نصائح للسيدات
09.07.09 14:12 من طرف Mannar Kadi

» النفس تبكي على دنيا
09.07.09 14:08 من طرف Mannar Kadi

» سقط القناع!!!
09.07.09 14:04 من طرف Mannar Kadi

» مطلوبة للإعدام!!!
09.07.09 13:59 من طرف Mannar Kadi

» أضحك
07.07.09 15:13 من طرف Mannar Kadi

» اثبات كيف صوت الأذان لا ينقطع عن الكرة الأرضية
07.07.09 7:59 من طرف مسافر

» اني احبك ... فادعو الله معي
07.07.09 7:56 من طرف مسافر

» علم دروس فلحب
07.07.09 7:47 من طرف مسافر

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى

Admin - 49
 
bent blady - 19
 
مسافر - 15
 
mr king - 13
 
ابو الطيب - 6
 
Mannar Kadi - 6
 
عبد - 3
 
محمد محاميد - 2
 

المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 16 بتاريخ 21.07.13 23:12


    الشعر الشعبي

    شاطر
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 49
    العمر : 37
    تاريخ التسجيل : 06/07/2008

    الشعر الشعبي

    مُساهمة من طرف Admin في 08.07.08 19:08

    Arrow لقد واكب الشعر الشعبي نضال الشعب الفلسطيني في جميع مراحل الصراع مع العدو الصهيوني بل قبل ذلك بكثير ...ولقد كانت القصيدة الشعبية والأغنية سلاحا لا يستهان به تثير الهمم وتحث على الجهاد و تعبر عن اصالة هذا الشعب العظيم شعب الجبارين ...ولقد قامت مؤسسات كثيرة بدراسات متعددة ومتنوعة على هذا الموروث من حيث تجميعه وتصنيفه وفهرسته والمحافظة عليه لأنه جزء لا يتجزا من شخصية هذا الشعب الأصيل
    كما قامت بعض المؤسسات بتسجيل كثير من الموروثات الشعبية من ملابس وأمثال واشعار ..ولقد نشرت مؤسسة فلسطين للثقافة مؤخرا ...مقالة للباحث حسين لوباني .عن الشعر الشعبي المناضل

    http://www.thaqafa.org/Main/default....e-eeb57f553dfd

    ومن هنا فإننا نود أن نطرح هذا الموضوع للنقاش في منتدانا العتيد:
    هل مازال للشعر الشعبي ذلك التأثير في حياتنا المعاصرة؟
    هل واكب الشعر الشعبي حركة نضال الشعب الفلسطيني مؤخرا ..وخاصة الألنتفاضة الأولى والثانية؟
    هل للشعر الشعبي الفلسطيني شهرة الشعر الفلسطيني الفصيح على الساحة العربية؟
    ماهي الخطوات التي يجب أن نقوم بها لنفعل دور الشعر الشعبي في حياتنا ؟


    ومن هنا أرجو ان تسمحوا لي أن اهديكم قصيدة جديده للشاعر الفلسطيني نجيب صبري من كفر راعي - جنين ...وهو من المهتمين والباحثين في موضوع الشعر الشعبي الفلسطيني






    فْلِسْطين يا مَوْطِني يـا بَسْمَـةَ الأيّـامْ-----لَوْحات حُسْنِك مِنِ الرَّحْمـن مَرْسومـي
    يا قُبْلِة الرّوح ، يَ الزَّهْرِ النَّدي البَسّـامْ----يا لَحِن ساكِن أبَد في قْلـوبْ مَكْلومـي
    شُفْتِك بَعينِ العَقِل أحْلى مِـنِ الأحْـلامْ----وشُفْتِك بِعيـنِ الحِلِـم آيـاتْ مَرْقومـي
    وشافِك ملاكِ الحَلا ، اسْتَحْلى حَلاكِ وْنامْ----فِ عْيونْ لونِ المِسِك بِالطّيب مَخْتومـي
    يا حُلْوَتي سُلْوَتـي فـي دُنْيَتـي أقْـلامْ-------سْمِعْتِ نَهيدي وْبَكَت دَمْعات مَحْرومـي
    وْأوْراق شُ مْبَعْثَرَة مِثْلي بِـدونِ نْظـامْ------عاشَت مَعايي عُمُر وِهْمومْهـا هْمومـي
    فْلِسْطين إنْـتِ أنـا، قَلْبيـنْ مِـن آلامْ--------جُرْحين وِلْدو سَوى بْأقْـدار مَحْتومـي
    طيرين عِرْفو الهَوى وِتْبادَلـو الأنْغـام-------وِبْكُل نَغْمِـة صَـدى أنّـات مَكْتومـي
    فينيق جِفْنو غِفي وما غِفْيَـتِ الأعْـوامْ-------كُل عام بُمْرُق بِصَحّي عْوام مَحْمومـي
    وكَنْعانْ مِرْجِ ابِن عامِر ما نِسيلو وْشامْ-------دَقّو عَ وَجْنِة مَرِج بِالجـود مَوْسومـي
    قَدّيش طِفْلِك بَكى ، قَدّيش شيخِـك قـامْ--------يِبْحَث عَ ذاتِ الطَِّفِل فِ بْيوت مَهْدومي
    وْقَدّيش ضَمِّ القَبِر فِ الرّاحِتين عْظـامْ--------بِ نْياب فَكِّ الكُفُر يا حيـف مَهْشومـي
    شُ بْقول يا حُلْوَتي يَ مْذَهَّبـي الهِنْـدامْ---------نادَت نُجومِ السّما تـا تُرْقًصـي قومـي
    حَقِّك عَلينا الفَرَح مَهْما فَضائِـك غـامْ---------ومَهْما دُروبِ العُمُـر بـارود مَلْغومـي
    لا تِرْكِني لليَـإس وِتْطاوِعـي الأوْهـامْ---------لا خير فـي أمِّـة بِتْعيـش مَوْهومـي
    مَهما عَ حُرَّة وْأصيلِـة تْكالَبـو الظُّـلّامْ--------بِتْظَلّ حُرَّة ، وَلَـوْ بِتْعيـش مَظْلومـي
    خَلّي رَبيعِـك شَـذى تَيْعَطِّـرِ الأنْسـامْ--------وخَلّي نَسيمِك لَحِـن أشْعـار مَنْظومـي
    وخَلّي دُموعِك نَدى زَرْزَرْ عَلى الأكْمامْ------وْعا كُل شِفِّة وَرِد قُبْـلات مَهْضومـي
    ذوبي خَجَل وِاسْتِحي يا ريشَةَ الرَّسّـامْ--------قُدّام سِتِّ الحُسُن تا تِفْطَـري صومـي
    هذي فَلَسْطين بَـوْحِ الـرّوح وِالإلْهـامْ----------وِرْواحْنا بِالفِدى عـا طـول مَلْزومـي
    avatar
    Admin
    Admin
    Admin

    عدد الرسائل : 49
    العمر : 37
    تاريخ التسجيل : 06/07/2008

    رد: الشعر الشعبي

    مُساهمة من طرف Admin في 09.07.08 20:59

    زجال فلسطيني يجمع ما قيل في الزجل والحداء خلال مئتي عام في ديوان شعري الخميس يناير 24 2008
    رام الله -الضفة الغربية- رويتز - قال زجال فلسطيني امس انه تمكن بعد ثلاث سنوات من البحث الميداني من جمع 135 سيرة

    ذاتية واشعار لزجالين فلسطينيين في الوطن والشتات ظهروا خلال المئتي عام الماضية.

    وقال نجيب صبري الذي اصدر بيت الشعر الفلسطيني في رام الله الجزء الاول من اصل خمسة اجزاء لديوان الشعر الشعبي -فرسان الزجل والحداء الفلسطيني- الذي جمعه وأعده عملت على جمع ما استطعت اليه سبيلا عبر ثلاث سنوات من العمل الميداني لتوثيق الزجل الشعبي الفلسطيني والحداء. وكانت البداية منذ العام 1820 بالشاعر الشعبي حليوة الكفرعيني.

    ويقدم صبري في الجزء الاول من ديوان بيت الشعر الشعبي الواقع في 355 صفحة من القطع المتوسط تعريفا بأبواب الحداء الفلسطيني مع اعطاء امثلة لكل منها قبل الانتقال الى سرد سير ذاتية واشعار كتبها 26 شاعرا شعبيا فلسطينيا عدد منهم رحل دون ان تجمع اشعاره او توثق.

    وقال صبري من بين 135 شاعرا شعبيا فلسطينيا جمعت اشعارهم وسيرهم الذاتية وجدت 100 منهم لم يذكروا ابدا خلال بحثي عن ما كتب عن الشعر الشعبي رغم اشعارهم الهامة ومساهماتهم الكبيرة في اثراء الشعر الشعبي الفلسطيني.

    واضاف يمكنني القول ان هذا اول عمل فلسطيني يعمل على توثيق الشعر الشعبي الفلسطيني.. هذا الشعر الذي حافظ على الهوية الفلسطينية. وفي كل مرحلة من التاريخ الفلسطيني نجده يجسد تلك المرحلة بعبارات عفوية بليغة هي اصدق ما يكتب حول التاريخ.

    ويأمل صبري ان يشكل عمله اسهامة جيدة للمكتبة الفلسطينية خاصة والعربية عامة ومادة جديدة لخدمة الباحثين والمهتمين بالشعر الشعبي والزجل والحداء.

    ويحفل الشعر الشعبي الفلسطيني بالغزل والمدح والرثاء اضافة الى القضايا السياسية والوطنية التي تجسد الاحداث خلال الفترات المختلفة.

    ويرى صبري أن عدم توثيق الشعر الشعبي يعني ضياع موروث ثقافي كبير في وقت يغيب فيه اهتمام المؤسسة الرسمية الفلسطينية وغير الرسمية في الحفاظ على هذا الموروث وتقديم الدعم للشعراء الشعبيين.

    ويقتصر الزجل والحداء الفلسطيني على الرجال مع ظهور نساء كان لهن مساهمات في الاغاني النسائية التراثية. وقال صبري عندما نتحدث عن الزجل والحداء الفلسطيني فاننا نتحدث عن الرجال فقط في هذا النوع من الشعر ولم تظهر امراة تؤدي الزجل الفلسطيني.

    وقال الشاعر الفلسطيني مراد السوداني رئيس بيت الشعر الفلسطيني لرويترز ان الديوان يتميز بأنه يقدم اعلام الزجل والحداء الفلسطيني لاول مرة.

    واضاف اننا نعمل حاليا على استكمال الاجزاء الاربعة الاخرى من موسوعة ديوان الشعر الشعبي والتي هي قيد الطباعة والتدقيق وستكون جاهزة خلال الاشهر القليلة القادمة والتي تقدم الشعراء الشعبيين الفلسطينيين لاول مرة في كتاب مع سيرهم وابداعاتهم الشعرية.

    واوضح ان هذه الموسوعة ستعمل على اعادة بث الحياة في الشعر الشعبي. وقال سيكون في فلسطين خلال الاشهر القادمة مهرجان كبير للزجل الشعبي الفلسطيني استعدادا للمشاركة في فعاليات القدس عاصمة الثقافة العربية العام القادم.




    أ

    مجموعة تراثية من الزجل الفلسطيني في أراضي عام 48 المصدر الناصرة ـ وكالات الانباء
    ،صدر ضمن <<منشورات مجلة مواقف>> مؤخراً، مجموعة زجلية تراثية من الشعر الفلسطيني

    للشاعر سعيد العابد، ابن قرية البعنة، الواقعة في منطقة الجليل الغربي داخل أراضي 48.

    وحملت عنوان <<الدرر السنية في الحكم الزجلية>>، وجاءت في 150 صفحة من القطع المتوسط، وقدم لها جامعها الباحث الأدبي حسين حمزة، بمقدمة، ورد فيها أن الشاعر سعيد حسين العابد، من مواليد قرية البعنة، وولد يوم الثامن عشر من أيار من عام 1932، وأنهى الصف الرابع الابتدائي، وبدأ نظم الزجل في الثامنة من عمره، واشتغل في معسكرات الجيش الإنجليزي مدة عامين، ثم عمل في قطع الحجارة حتى عام 1965.

    وكتب العابد أول قصائده الشعبية عام 1939، وبدأ الحداء في الأعراس عام 1950، وعاصر العديد من أعلامه في أراضي عام 48 مثل: أبي السعود الأسدي، وأبي سعيد الحطيني، وتوفيق الريناوي، ويعتبر من أبناء الرعيل الأول من الزجالين الشعبيين في أراضي عام 48 بعد عام النكبة.

    ونظم العابد في جميع أنواع الشعر الشعبي، كما تناظر مع شعراء فترته، وغلبت عليه ثقافة دينية في مجملها، مع القليل من الاطلاع على الأدب العربي القديم.

    وورد في مقدمة الكتاب، أن قصائد العابد تعتبر سجلاً يوثق للواقع الحياتي للقرويين عامة، وفي منطقة الجليل خاصة.

    وعبر جامع القصائد، عن أمله في أن يحفز عمله دارسين آخرين ليقوموا بجمع ودراسة شعراء شعبيين من محيطهم، كي يتسنى بعد ذلك دراسة هذا الأدب بصورة معمقة وشمولية.

      الوقت/التاريخ الآن هو 21.11.17 7:57